themes/portal/block/login.php
اخر ألاخبار    المجمع العلمي العربي لعلوم الرياضة ينتخب مجلس إدارته منتصف نوفمبر المقبل والدكتور النظاري مرشحا لمجل       على خطى الملاكم نسيم حميد نجم يمني جديد في امريكا يرفع علم الوطن ويهتف "تحيا الجمهورية اليمنية"       أب يقدم على قتل اطفاله الثلاثة في رداع       خطباء ومرشدات اوقاف رداع يدشنون التوعية ضد شلل الأطفال       كاس العالم 2018 : اورجواي يخطف فوزًا قاتلًا بهدف متأخر في شباك المنتخب المصري       تدشين أول موقع الكتروني للتسويق العقاري في اليمن من قبل الشركة العقارية للمقاولات والاستثمار العقاري       المعمري يواصل دعمه للرياضيين بدعم كتاب كأس العالم روسيا 2018    
modules/ehdaa/block.php
في وداع عظيم .. !

بقلم الحزين المكلوم / سعد علي الحفاشي *


لم يكن بالرجل العادي وانما كان استثناء ببساطتة وهدوئة ورقي تواضعه مع الجميع وببشاشة وجهه وابتسامتة العريضة ..
كان اباً روحياً لنا كلنا في وكالة الانباء اليمنية (سبأ) منذ عرفنا انفسنا في هذه الموسسة الاعلامية العملاقة وكان موجهاً ومرشدا لكل من له صلة بنقابة الصحفيين اليمنيين منذ انشائها وكان رائد مشروع التصحيح العملاق لمنتسبي النقابه في العام ٢٠٠٤م والذي افرز اعضاء هذه النقابه من تلك الاعداد الكثيرة الى اقل من ١٠٠٠ عضو فقط حيث حصرت عضوية النقابه على العامليين الفعليين من الاعلاميين والصحفيين لا لكل من هب ودب ..
وهوا وافراد قليلون من اعضاء مجلس ادارة نقابتنا وعلى راسهم الصحفي العظيم والمجاهد الاستاذ عبدالله الصعفاني من عرفناهم معطائين متفانيين مناصرين ومؤيدين لمطالبنا وقضايانا ومادونهم كانوا اشبه بالسماسرة في سوق المزايدة يزورون البطائق ويتلاعبون بقوائم وسجلات العضوية ليلاً حتى حولو النقابة الى اقطاعية مملوكة لغصيل سياسي معين

في العام ٢٠٠٨م عقد المؤتمر العام الرابع للنقابه وتكالب المزايدون وعشاق الكراسي والعداسات من كل مكان كلاً يدعي لنفسة حق الولاية والوصايه لترشيح انفسهم لمجلس ادارة النقابه وكان الاغلبية العظمي من منتسبي هذه النقابه مجمعين على شخصية هذا المناضل المكافح الانسان راجح الجبوبي والذي ماعرفوة الا صادقاً وفياً معطاءاً لكنة رفض وبشدة العودة الى الترشيح من جديد رغم رجاءات الجميع له بالاستمرار لكنة قالها صريحة واضحة الى هنا وكفا اتركوا المجال للشباب قد ادينا دورنا وانتهت مهمتنا لازلت اتذكر كلماته تلك ونحن في احدى قاعات معهد الميثاق بصنعاء في اجتماع تنسيقي للترتيب لخوض انتخابات هذه الدورة الجديدة ..
كان راجح الجبوبي اب واخ وصديق كل من عرفة وعمل معه في وكالة الانباء اليمنية سبأ بما كان يحمله من التميز والصفات وجمال الاخلاق وحسن التعامل وبشاشة الوجة ولين الخطاب واحترام الاخر ايا كان لهذا ومنذ انشئت هذه المؤسسة العملاقه والفقيد رحمة الله يشغل منصب نائب رئيس مجلس الادارة نائب رئيس التحرير ورغم تعاقب الكثيرين على منصب رئيس مجلس الادارة لكنهم كانو ياتون ليعملون الى جوارة لاهوا من ياتي ليعمل الى جوارهم او معهم لانه كان بتعاملة وعلو فهمة وخبرتة الطويله يجذب الجميع اليه بهدوء عجيب ويجعلهم عونه وسندة فما يمر الا القليل على رئيس مجلس الادارة المعين حتى يولي كل شي كل شي لراجح الجبوبي والذي كان فعلاً استثناء بانظباطة وتعاملة وتواجدة الوظيفي وعمق فهمة لكل جزئيات وتفاصيل العمل في هذه الموسسة ماعرفت نفسي متواجداً في مبنى الوكالة صباحاً او مساء حتى في الساعات المتاخرة من الليل الا واجد فيها هذا الرجل متواجداً في مكتبه على كرسيه مبتسماً وماعرفت مهمة او مشروع هام اقدمت عليه الوكالة الا ووجدت الفقيد ورائة ومديرة ورئيسة المسئول ..
كم مشاريع اعلامية وتوثيقية هامة جدا اقدمت عليها وكالة الانباء. اليمنية سبأ في العقود الماضية من خلال مركز التوثيق والبحوث الاعلامية او القطاعات المعنية بالتحرير الاخباري والصحفي المحلي او الخارجي او الرصد والتدقيق الاعلامي او من خلال موسوعات العمل الصحفي واصدارات لمئات الكتب والمراجع الهامة جداً اضافة الى الاصدارات اليومية والاسبوعيه والشهرية ايا كان نوعها بداء بالرصد الاخباري اليومي ثم صحيفة السياسية اليومية ومفكرات سبأ الاخبارية الاسبوعية والحصاد الاخباري الشهري ووووو الخ
كان هذا العظيم رائد كل هذه الاعمال والمشاريع الهامة والعظيمة كما كان رائد التحديث والتطوير العظيم والشامل الذي حدث في الوكالة والذي شمل كل مجالاتها من خلال ابتكار تلك المنظومة الحديثه والمتطورة جدا التي تفردت بها وكالتنا في الفترة الاخيرة

لقد كان الجبوبي استثناء بكل ماتعنية هذه الكلمة من معنى ومن منطلق هذا القول انا وغيري وكل من عرفة وعمل معه وخصوصاً منهم اولئلك المعتقين في العمل الاعلامي والصحفي في الوكالة نقر ان الاستاذ الجبوبي كان هامة وطنية عظيمة وصحفي مخضرم وانسان رائع ونبيل لهذا فرحيله لم يكن بالخسارة البسيطة التي يمكن احتسابها كرحيل اي شخص اخر من امثالنا انما خسارة فادحة وكبيرة على الوطن اليمني.كله لان مثل هولا الرجال والوطنيون الخلص من الاوفياء هم من يخسرهم الوطن لانهم كما قلت سابقاً عظماء والعظماء لا يعوضون ..

ابكي حسرات والم وحزن كلما تذكرت تقصيري في عدم تمكني من زيارتي له اثنا ظروف مرضه
واتالم كثيراً عن مدى عجزي الذي منعني من التمكن من قطع بضع مئات من الكيلو مترات للوصول الى ابنائة وذوية لتقديم واجب العزاء .. وهوا من علمنا مفردات العمل ومن جبلنا على يدية بتوجيهاته ونصحة وارشاداته حتى وجدنا انفسنا في مواقع الثبات ..
اني ابكي ودموعي حرقه وبكائي حسرة والم ووجع وضيم على هذه الهامة العظيمة والغاليه على ابً عظيم واخ غالي فقدته شخصيا وخسرت برحيله كثير جدا جدا منما لاتخطر على بال اي احد ..
لهذا اجدني اللحظة وانا في موضع العاجز الحزين المكلوم لا املك الا الجثوم بهيئة الخاضع الراكع المتوسل الى رب العزة والرحمة في علاة ارجوة واتوسل اليه خاشعاً ضامئاً متوسلاً ان يجزة عنا خير الجزاء وان يتولاة برحمتة ومغفرته ويسكنة فسيح جناته

*صحفي بوكالة الانباء اليمنية (سبأ) - المحويت

الكاتب: الناشر بتاريخ: الجمعة 11-12-2015 10:33 صباحا  الزوار: 1991    التعليقات: 0

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
cool  dry  عربي 
mad  ohmy  huh 
sad  smile  wub 
test    dir 
  fff  wso 
  asa  ss 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



إجتمــاعيــات
تهانينا للعزيز احمد عمر العاقل بمناسبة زفافه الميمون في البيضاء
تهانينا للعزيز حسين علوي عبده القربي بمناسبة زفافه الميمون في البيضاء
المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :13
الزوار : 13
عدد زوار اليوم : 11725
اجمالي عدد الزوار :
17549739
أكثر عدد زيارات كان :
123405
في تاريخ : 25 /06 /2017